مهرجان المسرح العربي 2023 : دورة بعض المسرح العربي

مهرجان المسرح العربي 2023 :  دورة بعض المسرح العربي

تخوض الهيئة العربية للمسرح بكازابلانكا دورة جديدة من دورات مهرجانها، بعد دورة الرباط والتي لا زالت تعتبر من أهم الدورات وأنجحها فنيا وابداعيا وانسانيا.

فهل تعرف الدورة الجديدة ذات النجاح ؟

مؤشرات عديدة تجيب بالنفي : فهي دورة لا تحقق اجماعا مسرحيا عربيا، ففي مسار المسابقة الرسمية تشارك فقط 5 دول عربية : المغرب بأربع مسرحيات وتونس بثلاث مسرحيات والعراق بثلاث مسرحية والجزائر بمسرحية واحدة والامارات بمسرحية واحدة ( يشار الى أن الامارات كانت دائمة المشاركة في كل دورات المهرجان).

لقد حاول الأمين العام للهيئة السيد اسماعيل في ندوة اعلامية توضيح الأمر بكون الهيئة معنية فقط بالجودة الفنية والابداعية ( وهذا سيكون محط تتبع نقدي) لا بتمثيلية الدول … وهو أمر قد يكون مقبولا لو كان أساس التعاطي الفني الشبيه، فمثلا في مهرجان الخليج تتمثل الدول بأجود ما لديها.

وعلى فرض قبولنا بهذا المنطق، فهل يعني ذلك أن المسرح العربي من الهشاشة بحيث لم تجد الهيئة لدى الدول المشكلة لخارطة العالم العربي ما يمكن أن يغني الصورة ويجعلها تتمدد لتعبر عن أصوات المسرح العربي وألوانه ؟

واذا ما صح ذلك ، هل يعني ذلك أيضا أن الهيئة لم تكن فاعلة بالشكل السليم لتقوي اللمسارح العربية، كس ما تدعيه كثير من الأصوات، وأن اثرها يكاد يكون صفرا في الرفع من مستوى هذه المسارح ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *