خطبة الإدانة على باب اليوم الوطني / المخرج المسرحي : حسن هموش

خطبة الإدانة على باب اليوم الوطني لم يكن المسرح ابدا متسولا، مستجديا أو راكعا مطأطئ رأسه، لقد كان المسرح ولازال السيد النبيل الذي له القدرة على أن يجعل الحياة خيط له ينسج به حكاياه التي لا تنتهي، هذا هو المسرح، الذي سافر في ازمنة لاتشبه بعضها البعض لكن هو وحده ظل يشبه نفسه، ويكره عقارب الساعة لأنه يرفض أن يكون جرس كنيسة أو بوق مـأذنة أو حائطا للبكاء والتباكي. المسرح هو العيد، ودونه كل الأعياد، ما لم يكن المسرح نفَسُها، وإلا فكل الاحتفالات تكون بلا معنى، وتصير اللقاءات فقط لتبادل…

تابع القراءة

زعموا أن …يوميات مدير جهوي للثقافة مراكش تانسيفت الحوز ..ضبط متلبسا التلبس الرابع .. ذ.مذكرات أمين بينيوب

في هذا الفضاء الحزبي..تعلمنا الانضباط والصرامة…تعلمنا الغناء والمسرح والأوراش التربوية والتطوعية..من الشبية المدرسية إلى منظمة الكشاف المغربي ثم جمعية التربية والتخييم..مكنتنا هذه التجربة الجمعوية من اكتشاف العوالم الخارجية لمغرب السبعينات وقطاراته الخشبية وحافلات رعاة البقر.

تابع القراءة

نومانس لاند، لمحمد قاوتي، وتجريد الإنسان من إنسانيته / محمد سيف/باريس

… أطأطئ رأسي على أعتابك، أهديك آخر وليد في قطيعي عَلَّ أعتابك ترضى وتفسح لي الخمائل التي تحجب عني سنا الفلوات السرمدية كما حجبت عن أبوي، عَلَّ رداء الخطيئة، إرثي…

تابع القراءة

زعموا أن…يوميات مدير جهوي للثقافة مراكش تانسيفت الحوز…ضبط متلبسا..التلبس الثالث / ذ.محمد أمين بنيوب

هانحن اليوم نؤدي ثمن استقلال لم يكتمل وتقدم متعثر…أولهما الوحدة الترابية والمسألة الديمقراطية ومشروع التنمية وإشكالية التعليم.

تابع القراءة